كتب الاعلامي سمير الوافي على صفحته بالفايسبوك ما يلي :

حين سألت الأستاذ حسن الغضباني في وحش الشاشة عن الأسرار التي باح له بها صديقه وموكله محمد علي القنزوعي بعد الثورة بصفته مسؤول أمني سابق…قال أنهم كثيرون لكنه حدثني خاصة عن أحد السياسيين الثوار الذين كانوا مخبرين قبل 14 جانفي…ومتعاونين مع نظام بن علي سرا عبر التقارير والوشايات والخدمات الرخيصة المختلفة ضد زملائه المعارضين…

ثم بعد 14 جانفي إنضم إلى الثوار والثورجيين وتقمص شخصية الزعيم و صال و جال وأصبح معروفا وبارزا…رافعا شعارات الثورة ومعاديا لما قبلها…!!!

لكن الأستاذ تجنب ورفض ذكر إسمه…لأنه في ذمة الله رحمه الله…واكتفى بذلك…لكن التاريخ لن يرحم…فمن يكون ذلك الشخص الذي تكتم سي الغضباني عن ذكر إسمه…!!؟

Share Button
Total 2 Votes
2

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL