مثل اليوم سامي الفهري، الذي أطلق سراحه أمس، في قضية كاكتوس التي رفعتها التلفزة التونسية بعد الثورة.
وطلب محامي الفهري التأخير بسبب وفاة الأستاذ حسن الغضباني وهو طلب هيئة المحامين أيضا، فيما تمسك محامي المدراء السابقين للتلفزة التونسية بعدم التأخير باعتبار الحالة الصحية لموكليه محمد الفهري شلبي والهادي بن نصر.


هذا وقررت المحكمة التأخير إلى 8 مارس على أن يكون آخر تأجيل في مسار القضية.

يُذكر أنه تم إيداع سامي الفهري السجن، تنفيذا لبطاقة إيداع ثانية صدرت في حقه وفي حق المتصرفة القضائية لشركة “كاكتوس برود” ووكيل شركة “آيت برود”عن دائرة الاتهام بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي بمحكمة الاستئناف بتونس يوم 30 جانفي 2020.

المصدر : نسمة

Share Button
Total 2 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL