قالت مصادر مقربة من رئاسة الجمهورية، إن رئيس الجمهورية قيس سعيد رافض لأي مبادرة حول الازمة بينه و بين الحكومة ورئيسها هشام المشيشي. 

فبالاضافة لرفضه الحكومة برمتها وليس التحوير فقط، فإن سعيد سيرفض أداء لأي مسؤول القسم امامه بما في ذلك الولاة المزمع تعيينهم في الحركة القادمة وهو ما سيجعل الحكومة في موقف حرج للغاية وستصبح عاجزة حتى على إجراء حركة ولاة او سد شغور.

Share Button
Total 2 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL