تعرض عشرات المصطافين الجزائريين، أمس الأحد 4 جويلية 2021، إلى الإغماء، بأحد شواطئ مدينة تنس، بولاية شلف، حسب ما تداولته وسائل اعلام محلية.

وحسب مصالح الحماية المدنية الجزائرية، فإنه تم تسجيل حادثة وصفت “بالغريبة”، ذلك أن الاشخاص الذين كانو يسبحون أو بمحاذاة الشاطئ، تعرضوا إلى حالة إغماء جماعية.

وجرى إجلاء المغمى عليهم إلى المؤسسة العمومية الإستشفائية بعاصمة المدينة، من بينهم عدد من أعوان الحماية المدنية، فيما تم إعلان حالة الطوارئ بالمستشفى لإسعاف المصابين.

وحسب قناة ”البلاد الجزائرية”، فإنه تم اجلاء 161 شخصا ونقلهم إلى مستشفى ”الشهيد زيغود يوسف” بمدينة تنس، مشيرة إلى أن باخرة أجنبية تحمل اسم ”بارهوم 2” هي محل شبهة في حالات الإغماء.

وأشارت إلى أن الباخرة المشبوهة ترفع العلم التنزاني وقدمت من ميناء سيت بفرنسا وهي مملوكة لشركة ”اينوس تي دي جي”.

وقال والي الشلف لخضر سداس، إن السفينة التي كانت محملة بالأبقار المستوردة قد تكون وراء اطلاق غازات ملوثة تسببت في إصابة المئات من المصطافين، مؤكّدا أن النيابة العامة تحقق في الموضوع.

وأضاف الوالي أنه تم تسخير كل الموارد البشرية العاملة بالمتسشفى للتكفل بالوضع الطارئ، مبرزا أن ما حدث ما يزال محل تحقيق وهناك سفينة محملة بالأبقار أفرغت حمولة.

Total 6 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL