صدمة كبيرة تناقلها ناشطون سياسيون من مختلف التيارات السياسية اثر الاعلان عن العثور على جثة مالك الصغيري بعد ساعات من البحث عنه قبل ان تتأكد الوفاة التي نزلت على جميع من عرفه نزول الصاعقة.

وتناقل اصدقاء “مالك” تفاصيل عن وفاته التي كانت تشبه حياته المليئة بالمواقف الشجاعة والمبدئية. رحل مالك في حادثة مأساوية غرقا بعد ان نجح في انقاذ صديقه ببطولة وشجاعة .

حتى في رحيله، اختار مالك الصغيري أن يكون عظيما. لم يتردد الرجل المُفعم بحب الوطن والناس لحظة قبل أن يلقي بنفسه في مياه قنال من أجل إنقاذ صديقه، وفعلا أنقذه.. لكنه رحل، باكرا جدا.

رحم الله مالك وألهم عائلته وأصدقاءه ورفاقه الصبر والسلوان

Total 2 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL