نشر رفيق عبد السلام تدوينة على صفحته الخاصة بالفايسبوك و جاء فيها ما يلي :

هناك عمل تحريضي مدبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي تقف خلفه أموال اماراتية، والهدف من وراء ذلك إرباك الأوضاع وإحداث الفوضى في تونس، وذلك عبر استغلال الأوضاع الصحية التي تمر بها البلاد والمتاجرة بآلام الناس وأوجاعهم.
علما وأن هناك تركيز خاص على فئة الشباب وقطاع الطلبة بدرجة أولى، وهذا جزء من مخطط كبير موجه للمنطقة بصفة عامة، وفي مقدمة ذلك تونس وليبيا على السواء .


نراهن على وعي شعبنا ويقظة شبابنا لاسقاط هذا المخطط الاماراتي الصهيوني، مثلما تم إفشال المؤامرات السابقة.
الرحوي وعبير موسي وأمثالهما ليسوا سوى قطع شطرنج في المربع الاماراتي تحركها أموال ابوظبي، ولا يغرنكم كثرة ضجيجهم وبطولاتهم الكاذبة.
ستسقط هذه الحلقة من التآمر بحول الله مثلما سقطت الحلقات السابقة وستظل تونس عصية على مخططاتهم الشيطانية بحول الله.

Total 57 Votes
24

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL